إياك و أكل عرق الناس

كلمتني إمرأة كانت تشتغل في شركة إشتغلت فيها سابقا وقالت بأن أصحاب الشركة لم يدفعوا لها بقية مستحقاتها كما أنهم إستدعوها ذات يوم وهي حامل لكي تأخذ مستخقاتها وكانت متعبة ويومها يوم ممطر ،لكن أجبروها على أن تمضي إقرارا بأنها لم تتعرض لطرد تعسفي فرفضت ،من يومها وعي حزينة منذ أكثر من سبعة أشهر ،البارحة كلمتني لتشكو ما حصل لها ،أخبرتها بأنني في إحدى زياراتي لتلك الشركة لمحت لها بأنها حين تنهي الأربع سنوات لن يجددوا لها عقدها فبالقانون تصبح مترسمة أي مثبتة وتصبح لديها عدد من الحقوق والتوجه في للقطاع الخاص هو عدم تثبيت الموظفين ،أنا ضد هذا السلوك فإذا كنت ستشعر بأنه سيتم التخلص منك بمجرد إنتهاء صلاحيتك سينقص ولاءك للمؤسسة وهناك عدة عيوب أخرى فانت تحاول أن تستقر في الحياة وفجأة تجد نفسك تبدأ من جديد ،أكره تلك الوضعيات فكل برامجك تسقط في الماء ،أنا حين إشتغلت معهم كان العقد بسنة و إشترطت عليهم عند التجديد أن يزيدوا في راتبي ،كذلك بعض الشروط الأخرى عند التجديد،طيلة تلك السنة عملت بجد ولم أتغيب حتى يوم واحد ،حتى العطل كانت محسوبة فلديك 21 يوما في السنة عطل مدفوعة الأجر عليك أن تحسن تقسيمها …بعد أن إنتهت السنة بقيت أعمل ثلاث أشهر بدون تجديد عقد العمل فقد كانوا يقولون بأنهم غير قادرين على تحمل الزيادة في الأجر التي أطالب بها ،في النهاية عرفت أنهم لن يزيدو أجري ،بما أنه لا يوجد عقد عمل بيننا فقد توقفت عن الذهاب ،أرسلوا في طلبي ،أخبرتهم بأنني لن أعمل إلا إذا نفذوا ما إتفقنا عليه لم يحدث ذلك فذهبت لحال سبيلي ،لكن عدت مرة من أجل شهاد العمل ،يومها وجدت تلك المرأة في المكتب تصنع علاقات مفاتيح بالخيوط ،أعجبتتي فإشتريت عددا منها ،بقينا نتحدث ،أخبرتتي بأنها تعمل منذ ثلاث سنوات ،قلت لها عادة لا أحد يكمل معهم أربع سنوات فهم لا يحبون ترسيم الموظفين ،لذلك حاولي أن تبدئي في البحث عن بديل قبل أن يتخلصوا منك …وهذا ما حدث ،الكثير من الموظفين في القطاع الخاص يعانون من مثل هؤلاء المشغلين الجشعين ،فبعد عدد من السنين ستفوتك عدة مهارات خاصة إذا كان العمل الذي تقوم به مكرر ولا يزيد من خبرتك ،طبعا الأرزاق بيد الله لكن على المرء أن لا يترك لهم الفرصة ليستنفذوه أو يستغلوه ويتقن المفاوضة كل سنة إذا لم تكن هناك زيادة في الراتب وتحفيزات حاول ان تبحث عن شركة أخرى …كذلك أحصل كل ستة أشهر على شهادة خبرة أو شهادة عمل ،ستحتاجها حتما يوما ما ،فبعد أن تغادر قد لا يسلمونها إياك…أما إذا كنت مشغلا فإياك و إياك أن تأكل عرق الناس ،كذلك لا تستغل جهلهم بالأجور فتعطيهم أجورا متدنية تجعلهم يعيشون في تلك الدوامة اللعينة ،فليكن الأجر كافيا ومجزيا لهم….