الموظف النزيه

الأيام الفارطة زارني في مكتبي خال أحد أصدقائي وهو موظف سامي متقاعد من وزارة المالية كان يريد نقل أدباشه من منزل لآخر وحين شاهد أصحاب الشاحنات توجس منهم خوفا فكلمني .قلت له هم أناس عاديين فلا تخف منهم .فقال سأنتظرك و تعامل معهم أنت.ذهبنا لصاحب الشاحنة الأولى فلم نحصل منه على أجر جيد كما أنه طلب منا أن نبحث على نجار و عمال من أجل تحميل الأدباش فمررنا لغيره إلى أن إلتقينا بصاحب شاحنة دمث الأخلاق قال بأنه سيأتي على الساعة الرابعة و سيجلب عاملا كما سيحمل هو معه حتى يخفض له في السعر في الأثناء إتصل به شخص فمشى قليلا و كاد يسقط فسارعت له متسائلا هل هو بخير فأخبرني بأن محدثه أهانه على الهاتف.أوصلناه لسيارته ثم جلبنا له قارورة مياه معدنية وذهب سائق الشاحنة واعدا إيانا بأن يتصل في الموعد…

سألته السيد المدير العام هل أنت بخير؟( ليس تملقا لكن لرفع معنويات الشخص المقابل .جزى الله خيرا الإخوة المصريين الذين خالطناهم في الماضي لرفعة أخلاقهم)

قال لا لو كنت قد سرقت مثل زملائي و أكلت الرشوة لما سمعت من يوبخني فزوجتي تريد السكنى في منطقة راقية و أبنائي الدراسة في أحسن الجامعات الخاصة و أنا راتبي التقاعدي لا يكفي للدواء و العلاج …هو من الصنف النزيه جدا لكن من ذلك الذي قضى كل حياته وراء المكاتب المغلقة كما صنعوا له حاجزا أو وهما يفصل بينه و بين ما ينتظره بمجرد تقاعده كما أنه فعلا لم يختلس و قضى حياته كالمسطرة فخرج صفر العلاقات في إدارة ينخرها الفساد بمنزل مملوك في حي أصبح قديما مقارنة بالأحياء العصرية كما أنه من الغريب أن يكون إبن وزارة المالية و لم يفكر يوما في شراء أسهم أو سندات أو مصدر دخل سالب مثل مشروع بسيط يكبر بطول المدة .أو شجيرات زيتون في قريته البعيدة .

أنا أكره الفساد الإداري كما أمقت الموظف المرتشي .لكن المؤظف النزيه يعاني فعلا .طبعا هناك عدالة ربانية لكن بمقاييس دنيانا لا تبدو بارزة للعيان فترى الموظف المرتشي يشتري المنزل تلو المنزل و السيارة للزوجة و الإبن و البنت بينما أجره محدود فقد قرأت أن موظفي شركة النقل الفاسدين يحصلون رواتب وعلاواة على ساعات عمل لم يعملوها .

بخلاف ما نشاهده من رشوة وفساد.

بما أنني أحب الموظف النزيه ولدي عدد من الأصدقاء ينتمون لهذا الصنف وحتى لا أتألم حين أراهم لا يكادون ينهون الشهر إلا بشق الأنفس هذه نصائح مما فكرت فيه أو شاهدته في حياتي.

طبعا أهم شيء هو تجنب التبذير وزرع ثقافة عدم التقليد لدى الأبناء فهم من يضغطون على الأب و الأم حين يرون أترابهم يلبسون كل يوم على الموضة الغالية الثمن فلتربي أبنائك على العيش في حدود إمكانيات العائلة و لتعلمهم أن تكون لديهم شخصية قوية لا تخضع للمقارنات .طبعا الثقافة الإستهلاكية السائدة قد تهزمك فالإشهار و الشارع و المدرسة قد يهزمونك أحيانا لكن فلتكن أنت القدوة فحين يرونك تحسن الإنفاق سينشؤون مثلك وهو ما يخلق ثروة للعائلة على طول الأمد .ومما أعجبني مرة دربت إحدى الفتياة وأمها تعمل لدى شركة المياه موظفة و أباها موظف في شركة الأسمدة منذ ولادتها هي و أخاها يقوم الأبوين بوضع المنح و العلاوات و المبالغ التي تأتيهم كل رأس سنة في حساب إدخار .أذكر حين تدربت عندي قالت بأنها لن ترضى بأقل من أجر معين حتى ولو بقيت سنوات لا تعمل فلديها مدخرات تكفيها.وبالتالي لم يعد الأبناء عبئا على أبويهما.

كذلك هناك مصادر دخل سالبة passive income تزيد مع الوقت و تنتج لك المال حتى و أنت لا تعمل فحين تشتري قطعة أرض في مدينة ناشئة صغيرة من مدن المناطق الداخلية بعد عشرين أو ثلاثين سنة سيتظاعف ثمنها عشرات المرات و حين تشترك مع تاجر مبتدإ في رأس مال لا يتجاوز أجر شهر من عملك و تدعمه كل مرة حتى يشتد عوده حتى حين تنهيان الشراكة بصفة قانونية ستخرج برأس مال جيد .كذلك في تونس بلدي هناك أراض بور بأسعار بخسة يمكنك زرعها زيتونا أو لوزا أو تفاحا ينتج لك كل سنة أو سنتين ما يكفيك و تبيع ما يزيد عن حاجتك .

حقل تفاح في سبيبة بالقصرين

طبعا في كل مجال ستتاح لك فرص للدخل فاليوم زارني شاب يدرس في كلية التجارة من أجل أن أساعده على إصلاح بحث جامعي حين إتصلنا بأستاذه لنستفسر عن معلومة لم نتحصل عليه فأخبرني بأنه يقوم بتصحيح بحوث لطلبة ليبيبن بأسعار خيالية و بالدولار فيغلق هاتفه يوم السبت و الأحد ليتفرغ لذلك العمل.

هناك عدة أفكار مثل شراء قطيع صغير من الماشية لعائلة فقيرة فيتبناها و يربح كل سنة عيد الإضحى فأهل الأرياف ثقاة على العموم خاصة أبناء بعض المناطق المشهورين بذلك.ممن أذكر في هذا السياق أحد أصدقائي وهو “حماص” أي صاحب محل لبيع الفواكه الجافة من لوز وفستق و حلوى و ماء معدني و غيرها حين كان يعمل في مدينة منزل تميم كان هناك رجل يتعامل معه ولما وجده ثقة فإشترى له قطيعا صغيرا من الماشية و إشترط عليه عدم بيع الإناث .اليوم لديه ماشاء الله قطيع كبير وكلما إحتاج أو تدهورت تجارته يبيع منه.كذلك أحد المعلمين يقوم بتربية خلايا النحل فينتج العسل و يقضي عطلة نهاية الأسبوع في الإهتمام بها.شاهدت أستاذة جامعية لديها محل لنسخ الوثائق بالشراكة مع زوجين صغيرين ساعدتهما…

وسام المقاومة لأب إمرأة من بلدي إنتخبت الرئيس قيس سعيد و قام أحد الصحفين بالتهكم عليها

فمثلا أهالي بلدي سيدي بوزيد معروفين بأنهم ثقاة و هي منطقة مرعى خصب و مفقرة كما أن ثمن الماعز و الخرفان بخس جدا.

طبعا أضيف مثلا تأليف كتب حول محال تخصص الموظف .كذلك العمل التوطوعي فهو يبني علاقات تعتبر رأس مال للموظف .

البيتكوين و العملات المشفرة

الأسهم

الذهب

كلما خطرت ببالي فكرة سأضيفها.