تجربة شراء طابعة إقتصادية من Tunisianet

وقت القراءة 3 دقائق

لدي طابعة 3 في 1 موديل 2710 hp أستعملها لطباعة الفواتير و تصوير الأوراق الرسمية ،ليس يوميا و بعدد قليل كما أن إعادة شحن خراطيش الطباعة سهل جدا بإستعمال حقنة و قارورة حبر تباع عند محلات الطباعة…الآن أصبحت متهالكة لذلك قررت إستبدالها بنفس النوع لكن الجديدة تعمل بال wifi ,السعر لم يتغير منذ سنوات .

السعر عند شركة tunisianet هو 90 دينار وجدتها في المحلات المجاورة ب 150 دينار ،عادة أريد التعامل مع المحلات الصغيرة من أجل مساعدتهم في تدوير السيولة لكن الفرق في السعر كبير و يستحق عناء الذهاب لتلك الشركة كما أنني أريد أن أذهب للتجول وسط العاصمة…طابعتي القديمة مازالت تعمل و شأعطيها لأحد أصدقائي فقد أخبرني بأنه يحتاجها…

ذهبت باكرا لوسط العاصمة فالشركة توجد قرب محطة الحدائق بأريانة لذلك يجب إستعمال المترو رقم 2 …أعجبتني هذه الازهار البنفسجية في الطريق …

قررت أن أبحث عن محل صغير و إذا وجدت سعرا قريبا من الثمن المعروض أشتري منه لكن المحلات مغلقة ووجدت محلا في مركز مريم كذلك سعره مرتفع قررت أن اتخلى عن فكرة الشراء من محل صغير …تمشيت حتى محطة نلسن مانديلا و شربت قهوة هناك…

في المحطة هناك رجل يبيع المحارم أخبرنا بأنه وجد هاتفا و حدثنا عن ذكرياته في أوروبا فهو متقاعد من فرنسا ولا يستطيع أن يمكث في المنزل لذلك يبيع المحارم في المحطات …نزلت في محطة الحدائق هي الثالثة في إتجاه أريانة ،أولا محطة محطة محمد الخامس ثم محطة فلسطين ثم الحدائق،على اليسار يوجد معهد و توجد الشركة…وجدت الأزهار البنفسجية مرة أخرى .

ثم دخلت الشركة.

يعطونك رقما في الإستقبال .

حين وصل دوري ذهبت للموظف وأريته صورة الطابعة من هاتفي ثم أخبرني بأنها تأتي بدون وصلة usb أعرف ذلك فقد إشتريت عددا منها دائما تأتي بدون ذلك الكبل عندهم ب 2,5 دينار وفي المحلات ب 5 أو عشرة ثم سألني هل أحتاج شيئا آخر فقلت له لا…قال لي إجلس و إنتظر حتى أناديك ،بعد دقيقتين تقريبا عدت و دفعت المبلغ ثم سألته هل يمكنني أن أجربها فقال بعد أن تخرج الباب الثاني على اليمين ،وجدت شابين قاما بفتحها و تجربتها عادة لا مشكل في الأجهزة الإلكترونية لكن عندي حدس أنها قد تكون معطلة لذلك أطلب تجربتها حتى يطمئن قلبي…

بعدها كلمت أحد الاصدقاء و أخبرته بأنني سأكون في وسط العاصمة بعد دقائق إن كان يريد أن نلتقي…

إتفقنا أن نلتقي قرب Chompion فنزلت من جديد في محطة نلسن مانديلا …

الطابعة إقتصادية و تصلح لمن ليست لديه الكثير من الأوراق كما أنها صغيرة.