سافرنا مرة أخرى…

وقت القراءة 4 دقائق

بالأمس كنت أتحدث مع المتدربة الجديدة حول عملها فقد تقدمت أشواطا كثيرة و أصبحت تتقن ما تفعله ،كنت بعدها بساعة سأغادر المكان ،هي كانت مستعجلة فيبدو أن شيئا ما يزعجها أو يؤلمها …عرضت علي شغلها وقمت بتسليمها الشيفرة المصدرية لبقية المشروع ،بعد أن غادرت أخذت نباتاتي و عبأتهن في كرتونة …

ثم كل الحجارة التي جمعتها من شواطئ تونس المختلفة.و الأصداف كل صدفة من شاطئ مختلف .

لدي عادة أخذ طابع سكر من كل مقهى أجلس فيه ،أذكر في عهد بن علي حين ضربت الشرطة حصارا على حينا الشعبي تبحث عنا وكنت محاصرا في غرفتي ،قمت بتقسيم مؤونة القهوة و السكر و اليوغرت لكي تكفي لمدة 15 يوما على الأقل ،كل يوم طابع سكر و قليل من الخبز اليابس و ملعقة قهوة و قليل من اليوغرت …

كنت أضع ساقي على الطاولة و غفوت قليلا…يشبه الأمر المشي فوق حبل الأكروبات وكل مرة يرمونك بكرة وتحاول تفاديها ،كلمني رامي وقال بأنه يريد شراء شهادة مدلسة ثم سألني هل غيرت العنوان ،رامي شرير ،فليذهب للجحيم ،كذبت عليه و أخبرته بأنني موجود …

أهدتني الفتاة التي أعطيتها نباتاتي كتاب العواصف لجبران خليل جبران وقالت راسلني حين تصل ،بعد أن إفترقنا .سلمت المفاتيح لمالك المكاتب.

أخبرني بأن زوجته حضرت ملوخية ويجب أن آكل ،أرسلت لي صحنا ،تغديت و تركت كرسي مكتبي أمام مكتب شريكي السابق،لم أودعه …

رميت حاسوبا آخر في الزبالة ،قمت بالتخلص من القرص الصلب لحاسوبي ورميته …

كلمني أحد الأصدقاء و أخبرني بأن الأستاذة المحامية أصيبت بالوباء تتنفس بصعوبة و توفيت أمها كذلك زوجها،أتمنى لها الشفاء …

مررنا بمنتزه الطائرة ،أحرقها الرعاع…

كنت دائما آتي متأخرا ،تذكرت مقولة صديقي :

صباح الخير رياض ،كيفك،شو الأخبار ،مش عارف يعني يمكن بالأخير ما أعمل ل record هذا send بس في كل الأحوال عمال بأستنى أستاذ السواقة،في زي ربع ساعة وقت لحد ما يجي،قلت يمكن أحسن أعملك record أشوف شجاعتي بعدين يا إما send يا إما لا،أكيد موش بالفصحى،ههه😌،ما بعرف يمكن تترجم بعدين بالفصحى،بس ، you know what? لأ ،ما رح أترجملك بالفصحى،كل مرة إنت بتخليني أستنى،بتطلع بتغيب،تتراوح غيبتك من خمس دقائق لساعة ساعتين و أنا آعد بإستنى فيك،يعني،لو كل مرة حطيت دولر 💵لغيباتك الطويلة هاي ، كان بأشتريلك الطيارة و اليخت الي بدك إياهم،كثير هيك…صح و إلا لا؟يعني أنو ما بعرف هيك،لئلي طريقة تحكيلي أنو اليوم مثلا بدي أبعد ما بعرفش إيش… you know أنو الإشي الوحيد الي يخليني أقلق أنو بيني و بينك قارتين 😌 آسيا و إفريقيا بحالهم،و بعيد…و قاعد لحالك…و..بتروح بتغيب تقليش إمتى طالع،فيعني خبرني شوي، هوه😔،إحكيلي أني بدي أغيب خمس دقايق،عشر دقايق،ساعات، عشان ما أقلق،ما أصير أضرب أخماسي بأسداس…تمام…أوكيه…شو بدي أحكي كمان…أنا مسكت البلفون و حطيت record من غير ما أحضر شو بدي و شحن البلفون البارح ضليتني أسمع …شفت هاذي ال playlist تبعت ال ninetys و ال 80’s لخالاتي كانوا يحبوهم،فهيك نستلوجيا كثير حلوة للأغاني هذي،ف..ضليتني أسمع و مقهور منك ل..يمكن..ما بعرف،لوحدة بالليل…12 إشي هيكا،ف…طفى البلفون…بطل فيا شحن ع…قولتك…سكت…أها،أم…سكت البلفون

Anyways…

خبرني إمتى بدك تيجي…إمتى بدك تغيب…عشان أعمل مواعيدي…على هالأساس…

يلا…see you later…bye…bye…في أمان الله…

أعرف أنه يقرأ لي هو في القدس الآن لذلك يظهر لي في القراء بأنه من إسرائيل .مازالت ذاكرتي قوية جدا…

كنت إلتقيت صدفة بأحد أئمة المسجد الأقصى قبل سنوات و سألته عن مسألة زيارة القدس قال بأنهم يفرحهم أن نزورهم من تونس فلن نمر عبر بوابات الصهاينة …الحل الفلسطيني من الداخل من عرب 48 …

راسلتني الفتاة التي أعطيتها نباتاتي و أرسلت لي صورهم عندها ،بأياد أمينة .

تبدو مستقرة …إتصل بي شاب كان مستضعفا و بعد أن أصبح بخير أصبح يزعجني بطلباته العجيبة ،قمت بوضعه على قائمة المحضورين على trucaller ثم طلبتي من رقم آخر ،ظهر لي إسمه سلسبيل هو إسم بنته ،الآن يا عزيزي أنت متزوج من موظفة دولة ولديك إبن و بنت ،أغرب عن حياتي أيها الأناني…

قرأت سيرة حياة علي العريض إبن حركة النهضة ،المشكل أن حركة النهضة هي من قامت بتسليم قوائم الشباب غير المتحزب حين كانوا في وزارة الداخلية لذلك كل من لم يتحزب في الفترة الأولى بعد الثورة بقي مطاردا ،هل من شيم المؤمن أن يؤذي أخاه المسلم ،نحن دافعنا عنهم حين كانوا مطاردين و في السجون …

في طريق العودة عدت بالمترو …كان ساخنا جدا،جائت فتاة قصيرة و ترتدي ثوبا أبيض شفاف ووقفت بجانبي ،أول مطب سقطت في حضني ،إبتعدت قليلا فإقتربت ،رفعت رأسي فشاهدت رجلا ينظر لي و إمرأة و إمرأة أخرى ،تأخرت قليلا ،ثم نزلت أول محطة و أكملت الطريق مشيا ،آلمتني ساقي ،لو غيرت العربة أحسن ،إشتريت كيسين سوداوين كبيرين ،إلتقيت بالمرأة التي تغسل ملابسي ،سلمت علي،أم شهد قلت لها فالمغسلة مكتوب عليها شهد ،ذهبت مسرعا ،كانت السيارة تنتظر ،ألقيت كيسي الملابس في أول مكب نفايات ،بقي فقط الحاسوب بدون قرص صلب إشتريت واحدا من أول محل إلتقيناه،أرجعنا السيارة لصاحبها …

في الطريق شاهدنا لافتة مكتوب عليها

Safty first…