شرب القهوة مع الدجاجات

وقت القراءة 5 دقائق

قبل يومين كنت أمضي أوراق تسليم المشروع ،جاء مجموعة من العمال لتعقيم الإدارة ،كنت أتحدث مع المدير الذي طلب منهم أن لا يعقموا الجدران فهناك معرض فني لرسام ما.

طلب من إحدى الموظفات تصوير عملية التعقيم ووضعها على صفحة الإدارة ،إبتعدت حتى لا أظهر في صورهم ،لكنها وجهت الكاميرا نحوي فأشرت لها بأن لا تصورني،انزلت الكاميرا وقالت للمدير بأن الكاميرا غير مشحونة فقال صوري حتى بالهاتف .

أخبرني المدير بأن المرة الفارطة تبلل سرواله برذاذ المعقم الذي يحتوي على الجافال وهو مادة مطهرة لكن إذا لامست الملابس تجعلها بيضاء ،كان السروال للتو قد إشتراه فتشوه ،إبتعدنا عن تجمع الموظفين و بقينا نتحدث ،كنت قد جلبت له صندوقا من الفطر إشتريته من عند الأطفال ،كهدية وداع ،شرحت له كيف تطبخ معكرونة بالفطر فقد طبخت منه في الليل.

نمى الفطر بشكل طبيعي .كان لذيذا جدا.

هناك موظف لديه دجاجات طلب مني أن أبيعها له على المنصة الجديدة التي حدثته عنها ،إقترضنا دراجة من عند إحدى الموظفات ،إستضافتي الموظف لدقائق ،شربنا كؤوس عصير ،رأيت منزلا قال لي هذه إمرأة مطلقة كان زوجها يضربها ،بنت لها إمرأة من صفاقس منزلا و أعطته إياها .الدجاجات كن يتضورن جوعا ،قلت له سآخذن معي ،فقط علي أن أجلب السيارة…عدت في الليل مع السائق و أخذناهم ،أهدانا ارنبين فأعطيتهما للسائق فالكلب صياد حين إقتربت السيارة جن جنونه فهو مكلف بصيد الأرانب البرية و الحجل.

لم أعطه feedback فأرسل رسالة .

قبلها بيوم كنت في منزل إحدى الطالبات فقد طلبت مني أستاذتها أن آتي لكن نتناقش في العرض التقديمي ،رفضت دخول المنزل فأهلها غير موجودين،كنت سأمكث ساعة فقط لكن تخاصمت أنا و الأستاذة التي أصرت أن أساعد في تحضير العرض التقديمي معها ،الأستاذة تبحث عن المثالية وتريد عملا بدون أخطاء ،أما الطالبة فبراغماتية حتى النخاع فحين ذهبت لإيصال كتب المشروع غيرت ملابسها بطريقة مغرية ،ذهبت للجامعة و سلمتهم للأستاذ،حين عادت قلت لها لا تعتمدي على سلاح جمالك لأنه لن يدوم لك حتى النهاية ،في فترة غياب الطالبة ،أخبرتتي الأستاذة أنها مريضة بحساسية الربيع ،هي طيبة ظاهريا و حنون ،قالت مرتين بأنها كبرت ،تتحدث عن زملائها في الجامعة فأحدهم جاءه عدل منفذ من أجل النفقة فقد طلق ثلاث مرات ،ثم تسائلت كيف تمكن من الزواج ثلاث مرات وعمره 35 سنة ،قالت لها الطالبة بأنه في المرة الأولى أطلق لحيته و حجب خطيبته ثم تزوج بدون حفلة ،بعدها عاد لشكله الطبيعي ،لكن “دڨو ربي” يعني عاقبه الله على عين المكان ،ففشل زواجه،هناك أستاذ توفيت زوجته بالسرطان وتركت له إبناء حفر قبرا بجانب قبر زوجته ويريد أن يموت ،إستسلمت و دخلت المنزل من أجل الوضوء .جلبت لي الطالبة سجادة،أفطرنا في حديقة المنزل،أكلت بسرعة ،فملؤوا لي صحني مرة أخرى ثم مرة أخرى فوضعت فوقه صحن الشوربة كي لا يزيدوني،جلست بجانبي بنية عمرها ست سنوات و تتصرف مثل بتت ثلاث سنوات ،بقينا نلعب بقرع كؤوس بعضنا بعضا،ثم خرجت لكي ننهي عملنا،فحاسوب الطالبة لم يقبل ال wamp server ،وهناك ملفات ناقصة ،قال إبن خالها بأنه سيذهب لجلب حاسوبه بما أنه من نفس نوع حاسوبي إذن سيعمل.قلت أرجو أن تفعل ذلك فهو يريد أن يساعد فبالأمس إكتشف أخطاءا في الكتاب وكلمني ،قلت له أتركها حتى تجد اللجنة ما تناقش.

قمت بمساعدتها في نقل البرنامج الذي أنجزته إلى حاسوب الشاب ،يعمل مستشارا قانونيا و الطالبة هي من ساعدته في فتح المكتب ،تقول له سيادة القاضي المستقبلي ،حدثنا عن حضوره للمحاكمات ،فهناك غرائب سمعها مثل الفتاة التي أنجبت من خالها و شخص أحرقه مجرم وهو نائم ومختلف قضايا العنف المنزلي…الأستاذة تريد فتح مشروع فهي ملت التدريس ،أخبرتنا عن صديقها البلجيكي على الفيسبوك الذي يريد مساعدتها في فتح مشروع Gauffre

وأحلامها ،في العشية بدأ الطقس يبرد ،جلبت لها الطالبة غطاء صوفيا و للشاب غطاء ،قلت لها إنتهى كل شيء.قالت هل أنت جاد،قلت نعم ففي ربع ساعة ستقرئين ال slides و ترينهم العمل و تجيبين عن أسئلة اللجنة خاصة حول الرجال الموجودين في uses cases .

المشروع حول تصميم و إنجاز برنامج للتصرف في الإجازات المرضية.

طلبت منهم أن يوصلو الأستاذة قبلي فقد سمعتها تكلم أباها وتستأذن حول التأخر و تكلم أختها حول تحضير العشاء ،أصرت عليها الطالبة أن تأخذ من المعكرونة بغلال البحر التي جهزتها لنا لكنها رفضت ،نظرت إلي و إبتسمت ،إبتسامة فيها الكثير من الإرهاق ،في الليل في إقتراحات الفيسبوك ظهر لي إسمها وصورتها ،تضع شعار أنها تنشر البسمة .

كان هناك عصفر على الجدار طلبت من الشاب أن يدخله للمنزل حتى لا يبرد.

في الطريق إعترضني أحد أصدقائي ممن يعملون في التهريب ،أعطاني صندوق بسكويت جزائري .

ذهبنا لمقهى وجلسنا نتحدث قليلا.حين دخلت المقهى شاهدت صندوق ديمينو .

في الليل شاهدت فلم ضائع في العالم يتحدث عن مهندس يعمل لشركة fedx تسقط طائرته قبالة جزيرة ويتخذ من كرة صديقا.

ثم شاهدت الحلقة الأولى من أنمي ميغالو بوكس.

هو بلا إسم و بلا درع يحارب به.

في الصباح تشمست قليلا أخرجت الدجاجات للحديقة .

هناك فرخ صغير يقف وحيدا ،جاء وشرب من قهوتي.

ذهبت لتحضير قهوة أخرى.

كل مرة يأتي زميل ليشرب منها.

تفكرت روايات إليزابت ألندي و عوالمها الغرائبية قرأت لها سابقا هذه الروايات

،باولا عن إبنتها التي ماتت في المستشفى .

المائدة الصغيرة أهداها لي شاب ،ورث منزلا عن أبيه ثم دار به أولاد الحرام فباعه وبذر الأموال ،إنتهى في غرفة في الجوار ،يومها أخرجه صاحب المنزل بسبب تراكم الإجار عليه فترك لي المائدة،إذا كنت تبني وتعلي من أجل أبنائك أترك لهم العلم أو صنعة اليد وعلمهم حسن التصرف و أن يحسنوا إختيار أصدقائهم.