لماذا أراك في كل شيء؟حول القضية الفلسطينية

هذه الأيام قامت شركة قوقل بتغيير إسم فلسطين بإسرائيل في خرائطها…القضية الفلسطينية تبقى دائما مغروسة في وعي الشعوب العربية وهي قضية محورية و ستبقى كذلك.لكن الحل سيكون داخليا فما يؤرق إسرائيل هذه الأيام هم فلسطينيو الداخل وعرب 48 ،فهي بالكاد بدأت تخسر سيطرتها عليهم ،كذلك الإسرائيليين بحد ذاتهم لم يعودوا مقتنعين بيهودية الدولة وأنها الوطن الآمن فبدأت حركة من الهجرة العكسية خروجا من إسرائيل ،أما عن العالم العربي فأكثر ما تخشاه إسرائيل هو الديمقراطيات الناشئة فلا يخيفها المواطن العربي المسحوق تحت حكم الدكتاتوريات بل ذلك المواطن الذي أصبح قادرا على التعبير عن ذاته ،لذلك سعت لإحباط كل تجارب ما بعد ثورات الربيع العربي …طبعا كل حراك يبقى القضية الفلسطينية في الواجهة مرحب به لتعريف جيل الناشئة بها و توعيتهم بالخطر الذي يمثله ذلك الكيان الغاصب على الأمة و ممارساته العنصرية …

هذه بعض الصور التي نشرها مجموعة من المصممين العرب :