ماذا نفعل لكي نقاوم معاكسة الحياة لنا ،الإحباط ،قلة البخت أو الحظ؟

وقت القراءة 5 دقائق

الصباح كنت أزور أحد أصدقائي كان في المستشفى مصاب بجلطة قلبية ،حين سلمت عليه قال لي حرفيا

عمر الكلاب طويل

الكلب يقال بأنه بسبعة أرواح ،أذكر مرة الشرطة قامت بإطلاق النار على كلب فكان يدور حول نفسه و هم يعيدون إطلاق النار ولم يمت في النهاية هرب ،كنا صغارا ندرس في المدرسة و قال لنا الطلبة الكبار بأن للكلب سبعة أرواح…يمكن صحيح أو خطأ…

الشاب الذي يعمل معه محبط يبدو عليه علامات الهبوط ،حين سألته أخبرني بأنه إشترى إشتراك أنترنت و شركة الهاتف لم يكملوا التوصيلة ،قال بأنه يشعر بأن كل شيء يعاكسه …أخبرته بأنه يمكنه أن يربط خط الهاتف وحده أو يدفع مبلغ بسيط لتقني و سيركبه أصلا هما خيطين يمكنه ربطهما بسهولة …

أنا اصلا مررت بهذه الحالة فتتصل على الشركة و تكلم التقني الذي لا يأتي و تنتظر فتشعر بالإحباط و أن حياتك متوقفة على الأنترنت التي تأخرت ثم تربط كل حدث بأن الحياة تعاكسك و أنك كل باب تطرقه يسد في وجهك…لكن إذا حسبت النعم ستجد نوع من التكافئ فهو يعمل و يستطيع أن يشتري وقت شخص يركب له الهاتف كما أنه يستطيع أن يستعمل الداتا من ال 4g حتى تحل المشكل…

بعدها ذهبت في حال سبيلي وجدت رجلا يبيع سلال و قفف مصنوعة من سعف الحلفاء وهي طبيعية و تساهم في الإنقاص من إستعمال البلاستيك ،إشتريت منه سلة خبز رائعة .

إشتريت سلة خبز صغيرة أعجبتني .

على الأقل ننقص من إستعمال البلاستيك ،لديه قفف مصنوعة من سعف النخيل …

ربي يعينو

خطر ببالي هذا السؤال فماذا نفعل كي لا تعاكسنا الحياة و تعاندنا ؟

أولا علينا أن نعلم أن الحياة لا تمشي في منحى مستقر فيوم لنا ويوم علينا كما أنها مراحل وكل مرحلة تدوم فترة و تنتهي و أن للأزمات أعمارا و أن الإبتلاء يخفف عنا الذنوب كمسلمين موحدين فلا تدري الخير أين ولنا في قصص القرآن عبر مثل قصة نبي الله يوسف عليه السلام فرغم جماله و قربه من عزيز مصر فقد سجن و رسولنا الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم في سيرته الكثير من المحن و قد صبر و بذل الكثير و تعرض لكل ما يخطر على بال الإنسان من مناكفة الأقارب و موت الزوجة و الفقر و موت الأبناء و الهجرة و اليتم …طبعا إذا قرأنا سير الأولين لنا فيهم عبر …

لدي بعض النصائح لعلها تفيد

أولا رضاء الوالدين

كلمت أبي و سألته أن يدعو لي فدعاء الوالدين مهم جدا .

وبقينا ندردش قليلا ،المشكل أنه إذا كان الأب و الأم غير راضيين يحبط عملك ،طبعا ليس بالضرورة لكن رضاهما هام جدا و البر بهما أهم …أما إذا كانا متوفيين فعلينا أن نكون خير خلف لخير سلف فالإنسان ينقطع عمله بعد الموت إلا من عمل صالح و علم نافع و إبن بار …لدعاء الوالدين فضل كبير وبركة خاصة الأم …

أعجبتني هذه الأم الرؤوم فقد نسيت أن تشتري تذكرة السفر و بقيت خائفة أن تترك رضيعها ،أغبط هؤلاء الناس فهم على الفطرة لا يساندون الحركات النسوية و لا يفكرون في مقاطعة مؤسسة الزواج ،حياة بسيطة بدون عقد و كل شيء بتدبير الله …

ثانيا الصدقة

كلما شعرت بالضيق و أن الحياة تعاكسك تصدق ،فالصدقة أثرها عجيب في فتح أبواب الرزق و فتح أبواب مغلقة .

ثالثا

لا تبقى وحيدا ،أحيانا حظك و أنت وحيد يكون سيئا جدا فتتزوج فيصبح معك حظ أو بخت زوجتك أصبحتما إثنين على الأقل أحدكما يدعم الآخر ،حتى نفسيا الزواج يفتح عدة آفاق كما أن أهل الزوجة أو أهل الزوج يفتحون عدة آفاق للنسيب ،لدينا مثل يقول

دير النسيب تصيب

عدة قصص أعرفها في فضل الزواج ،دعك من غلاة العلمانية فهم يعيشون حياة بهيمية كما أن إحدى النسويات تزوجت ثلاث مرات وهي تدعو النساء لمقاطعة الزواج فهم يعلمون فضله وبركته …المهم لا تبقى وحيدا .

في العمل إتخذ شركاء ففي رياضة الغطس diving قانونها أن ينزل إثنين حتى لا ينقطع الأكسيجين على أحدهما فيساعده الثاني.

طبعا الشريك يجب أن يكون عنصرا مساعدا و ليس شخصا إستغلاليا…

الإنتماء لمجموعة

تعرف لمذا نسب الإنتحار صغيرة في عالمنا العربي ،فرغم كل ما نعيشه فإن النسبة ضعيفة جدا ،السبب أننا مترابطين و نعيش في مجموعة فحين ترى مشاكل الآخرين و تساعد هذا و ترى هموم الآخر يهون عليك ما تمر به لكن في المجتمعات الفردانية حيث كل واحد نفسي حين تضيق به لا يجد أحدا …نحن يجب أن لا نخسر عامل الإنتماء و المثل يقول

الشنقة مع الجماعة خلاعة

تفسيره أن الشنق مع مجموعة يعتبر ترفيها .

تكرار المحاولة

إذا فشلت في شيء ما ليس نهاية العالم يمكنك أن تحاول مرة أخرى أو تتركه لفرصة أخرى حين تتغير الضروف …مثلا خرجت من الجامعة لا تخف يمكنك أن تكمل بعد سنوات …خطبت فتاة و رفضتك ،ليس نهاية العالم ،ستحزن أياما و يمكنك أن تبحث عن إمرأة أخرى …طردوك من عملك ،لا تخف الرزق بيد الله فقط إبدأ بالبحث و أضف العمل السابق في سيرتك الذاتية …

كونوا حربيين …المهم أن لا تسمحوا لأحد أن يذلكم …قرأت سيرة إبن المبارك ،أعجبتتي كان يغدق المال على العلماء حتى لا يذلهم حاكم أو يهانو .

هذا رابط القصة على موقع تبيان

يفرج ربي …

روابط:

موقع تبيان