متى تقتنع أن العالم ينقسم إلى أخيار و أشرار؟

وقت القراءة 3 دقائق

الحقيقة رؤيتي للإنسان أنه طيب بطبعه …مثلا لم أكن أتوقع الشر من جاري أو أخي من أمي و أبي أو قريبي في الدم ،لذلك دائما تأتيني الضربة الموجعة وذلك ما يقلقني…اليوم أمام الفرع البنكي قابلت أخوين أحدهما صديقي و الآخر عرفته عن طريق الأخ ،أعرف كل العائلة فقد حضرت جل مناسباتهم …الآخ الثاني شرير فقد تعاملت معه ،المعدن طيب لكنه بحكم الإختلاط وطبيعة عمله أصبح يمارس أنواعا من الشر …كان الصف طويلا سلمت على صديقي من بعيد وسلمت على أخاه الذي ذهب بعيدا ،حين أنهى معاملته قلت له إذا أردت نشرب قهوة فأخبرني بأنه ذاهب للعمل…

منذ أسبوع لم اشرب قهوة خارج المنزل كما قررت أن أرسل المال للفتاة التي عملت يوما كمتدربة و طردتها فيجب أن أدفع لها مقابل ذلك اليوم ،رأس الشهر …على الاقل يكون ضميري مرتاح …قررت أن لا أدرب حتى طالب بعد اليوم في المقابل سأصور فيديوهات تعليمية فذلك أنفع و أنقص مشاكل…

تمشيت فوق السكة …هناك طالبتان من المبيت الجامعي فاليوم أول يوم دراسة ،كانتا تتحدثان عن موعد المترو…حديثهما ممتع فكله إستكشاف لعالم جديد …ذهبت لكافيتيريا البريد the post …الصف طويل جدا ،لم يتغير شيء ،آخر مرة جلست فيها من أفريل …ثم قررت أن أذهب للكافيتيريا حبة البندق La noisette …أحد اصدقائي عائد من الغربة سألني ماذا أريد كهدية …قلت له سلامتك فمطار تونس قرطاج معروف بسرقة الأمتعة ،الأحسن أن تعود سالما للوطن و تشتري الهدايا فيما بعد…آخر صديق من سلطنة عمان من نزوى جلب لي حقيبة مليئة بالهدايا و للأسف سرقت كلها ،كما إحتالت عليه فتاة تونسية تعمل مدرسة في سلطنة عمان كانت قد وعدته بالزواج بشرط أن يشتري لها شقة في تونس ،حين إستشارني قلت له تزوجها ثم بعد ذلك إشتري لها الشقة …إتصلت بي بالهاتف وسبتني بكل اللهجات …هو كانت نيته حسنة …قصته طريفة فقد زوجه أهله بعمر 13 سنة لأنه يتيم لذلك لم يحب أم البنين رغم أن لديه ثلاثة أبناء من زوجته وحين علق في تونس باعت السيارة و أرادت أن ترسل ثمنها له ظنا منها انه في إيطاليا كما اخبرها فالاستاذة كانت تدخل منزلهم في السلطنة ،هو كانت لديه سيارة أجرة بعد الدوام يذهب للمطار لكي يقل الركاب فعمله في الإدارة اربع ساعات فقط وهي حين ذهبت للسلطنة سرقت حقيبتها في المطار ولم تجد سوى الحقيبة التي تحملها معك فيها اوراقك فقط فطلبت منه أن يقلها لوزارة التعليم وقصت عليه القصة ،بحسن نية اعطاها رقمه وساعدها في الذهاب للسكن و المدرسة …بعد مدة تعرضت للضرب من معلمات من مصر فإتصلت به مستنجدة فقام بمساعدتها لتغيير السكن ثم كل مرة تتصل به من أجل معاملة في النهاية أراد خطبتها خاصة و انهم يعددون فإشترطت عليه أن يشتري لها شقة…أنا تعرفت عليه صدفة في المطار فقد كانت لدي محنة الذهاب للمطار و الطلب من الذاهبين للعمرة أن يدعو لي ثم أشرب قهوة في المطار و أعود للمنزل …يومها سألني عن الأسفار التركية فهو يريد تقديم سفره ،حين أخذته للشباك أخبرونا بأنها في فندق المشتل ثم سألني إن كنت أعرف أين تباع الشقق فسألته لماذا و أخبرني عن القصة …قلت له لا تشتري لها حتى تتزوجها…أظنني تدخلت في خططها الشيطانية …ألا ترى أن سبب كل تلك القصة هو سرقة حقاىب المسافرين من مطار تونس قرطاج الدولي ،فذلك سبب كل تلك اللخبطة في حياة الناس؟