هل لك سر عند الله؟…جبر الخواطر

وقت القراءة 3 دقائق

الليلة ذهبت لأوصل مبلغا من المال أرسله معي أحد أصدقائي ،الأيام الفارطة مر بضائقة فإتصل بأخيه الذي تنازل له عن الوظيفة التي عروضها على عائلتهم لكنه رفض إقراضه ثم إتصل بأبيه ثم كلم أخاه الآخر في النهاية بعد أن ضاقت به أغلق على نفسه منزله وبقي ينتظر الموت جوعا ،أخبرني بأنه بقي أسبوعا كاملا بدون أكل ،فقط يشرب الماء ثم يذهب بحثا عن أي عمل في الصباح إلى حدود العاشرة أو الحادية عشر صباحا ثم ينام ثم يفكر في شخص محتمل من معارفه فيتصل به بعدها حاول بيع أي شيء من أثاث منزله لكن بدون جدوى فسلم أمره لله …

أنا من عادتي التسكع هنا وهناك في المقاهي فإفتقدته وقررت أن أتصل به لكن هاتفه لا يجيب و لا يجيب على الفيسبوك …قررت أن أذهب لزيارته فهو يستحق الزيارة ،وجدته شاحبا وقد فقد الكثير من وزنه ،إبتسمت له وقلت ما شاء الله أصبحت رشيقا ،هل تمارس الرياضة أم ريجيم ،ظحك وقال لي ،كله بأجره فحتى الشوكة حين تصيبك تأجر عليها …هو عزيز النفس وعرفت أنه في أزمة قاتلة فقلت له للنزل لوسط العاصمة لتساعدني في شراء بعض الأغراض خاصة و أنك خبير بمواد التجميل…عرجنا على مطعم شواء كان بالكاد قد فتح ،قلت للشباب أريد شواء أفضل مما ينجزه بوراك و غيره من جماعة اليوتيوب…

الشواء لذيذ جدا ،بقينا نتحدث ،بما أننا في الصباح قلت بدأت أشعر بإنتعاش مثل الزهرة حين تتفتح…أعطونا سلطة مشوية…

الشباب قالوا بأن صاحب المطعم طرد صديقهم وأنه يجبرهم على العمل بدون راحة ،شكرتهم وقلت له الآن تشرب قهوة …

ثم تجولنا قليلا ،بما أن لديه خطيبة قلت له لماذا لم تطلب الدعم منها .فقال بأنه لا يريد إزعاجها فلديها مشاغلها الخاصة ثم نسي أن يتصل حين إشتدت به الأزمة…أخبرته بأن لا عيب في أن تساعده ما دام ينوي الخير…

قلت له ولماذا لم تخبرني ،أرجو أن تسامحني لأنني نسيتك و لم أتفقدك فقال أعرف مشاغلك…في الليل إلتقيت بصديق أعرفه وطلبت منه أن يعطيني مبلغا من المال ليوم 10 جوان ،رغم أنه لا يعرفني كثيرا ذهب لمنزلهم وجلبه…أنا رافقته وشاهدت كيف يتعامل فهو يجبر الخواطر …اليوم كلمني صديقي و أخبرني بأنه أمن المبلغ…

إذا أردت أن تنجو إجعل بينك و بين الله عبادة خفية ،تنجيك وقت الحاجة…