مرتزقة من أجل العدالة

في صلاة الجمعة قال الإمام الخطيب بأن ترسيخ الإيمان يبدأ منذ الطفولة .

عن جندب بن عبد الله قال : ” كنا غلمانًا حزاورة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فتعلمنا الإيمان قبل القرآن ، ثم تعلمنا القرآن فازددنا به إيمانًا، وإنكم اليوم تعلمون القرآن قبل الإيمان.

فالقرأن يرسخ الإيمان .كما أنك حين تكرر على مسامع طفلك عبارات الإيمان ترسخ فيه عقيدة ثابتة من الصعب أن يزيغ عنها.فما تكرر تقرر.

كنت قد رفضت العرض و إنتهى الأمر وقد أخبرني الشخص الذي تفاوض معي بأن لديه ثلاثين شخصا يريدون الحصول على هذه الفرصة.طبعا طاردتني التساؤلات كما أنهم تركوا ثغرة حتى تجد لنفسك فتوى تبيح أن تعمل معهم فهم يساهمون في بناء المدارس و العمل الخيري و بناء مستشفيات.

لكن العمل الرئيسي هو بيع الأسلحة و كل ما يتعلق بألة الحرب التي تنهش الأمة …

أعجني شعارهم فقدامى المحاربين يجب أن يساعدوا بعضهم.


حسب ما أعرفه كل من إنظم للعمل مع مثل هذه الشركات من معارفي و أصدقائي السابقين لم يعودوا يتحكمون بحياتهم الشخصية و أصبحوا شبه أسرى فحتى حين يريد زيارة أهله عليه أن يستشيرهم كما أنهم يرسلون معه حراسة .إنه الجحيم بحد ذاته.كما أنهم غرقوا في الخمر و النساء ولم يفعلوا ما قالوا بأنهم سيفعلونه من نقل تكنولوجيا الذكاء إلى بلداننا و لم يعودوا أبدا.

طبعا لن أندم على الرفض …كما أعلم أننا في زمن صعب جدا لا يثبت فيه أحد لكن أشكر الأيام الصعبة التي مرت بسلام تلك الأيام التي ترسخ فيك مجموعة من القيم.كما أدين بالشكر للكتب الكثيرة التي قرأتها .

طبعا لا تتخذوا الأحياء قدوات فالأحياء يفتنون كل ساعة و كل دقيقة .

تذكرت عمتي حين قالت لي سبب كل مصائبك هي تمسكك بمبادئك التي تنازل عنها كل أصدقائك.أرجو من الله أن لا أسقط أنا أيضا.