القميص المقلوب …

وقت القراءة 2 دقائق

الساعة تشير لمنتصف الليل تمطر بغزارة ثم أرعدت بقوة وتوقف المطر ،خرجت للشارع لأتبلل بالمطر …حين دخلت الحمام إكتشفت أن القميص الذي أرتديه مقلوب الخياطة من الخارج …كنت قد خرجت بعد صلاة المغرب تجولت في كارفور …هناك شاب و زوجته إشتروا ستة كراتين حفاظات أطفال ،الزوجة مرحة جدا …كنت أتفقد السكاكين ثم إشتريت علبة كولا بدون سكر وخرجت …جلست أنظر للطريق هناك كلب شق الطريق من ممر المترجلين فكرت أن كلاب الشوارع ذكية جدا…

عبرت للجهة الأخرى ورميت القارورة في كرتونة كشخص مهذب …في منتصف النهار في الطاولة التي ورائي قالت الفتاة بأنها لم تبع منذ يومين حتى شفرة ولم تأكل ،الفتيات الأربع كن جالسات وقد إشترين المشروبات بالدين ،كررت مرة أخرى أنها جائعة ولم تأكل …إلتفت إليهن …كلمت أمي فرفع أخي السماعة قلت له لماذا لا تشتري هاتفا فليست أول مرة تفعلها …طلبت منه أن يوصل الهاتف لها …بعد أن أنهيت المكالمة فكرت أن أشتري لهن بيتزا ثم قررت أن أغادر فورا سيتدبرن أمورهن ،الحر في الخارج شديد …طردتهن من مخي فأكيد سيتصرفن ،منذ أسبوع شاهدتهن هناك …حين أمطرت هدأ خاطري قليلا …سألتها عن أبي وقلت لها قل له يكلمني فالدنيا فيها موت …فكرت في البنات فالخبزة مرة لكن قد لا يكن محتاجات فعلا للطعام فلا يجب أن تصدق كل ما تسمع …تلعب وحدك لذلك يجب أن تصنع قواعد اللعبة بنفسك…