صدفة ما أحلاها …

وقت القراءة 3 دقائق

اليوم تلقيت الجرعة الثانية من لقاح moderna …حين كنا ننتظر دورنا ،هناك ضابط شرطة يوصل عجوز للباب و شاب من المجتمع المدني يقوم بتصوير الحدث …إنفجرنا ظاحكين في الصف فنظر إلينا شرزا…الأحسن أن تكون الصورة عفوية …ذهبت للكافيتيريا ،هناك رجل ترك مشروبه وخرج وحين لم أجد مكانا جلست ،حين عاد إستأذنته في أنني لم أجد مكانا فجلست…كان غاضبا جدا ،أخبرني بأنه ذهب لدورية الشرطة فهناك بائع عنب يضع سعرا و يبيع بسعر آخر ،أخبرته بأنه لكي ينتصب في المكان يدفع أتاوة للشرطة لذلك لن يكلموه…أخبرني بأنه يبلغ من العمر 56 سنة و يعمل جنديا في الصحراء ولايقبل بهذه المعاملة…شرحت له بأن البلاد قائمة على الإعوجاج …

إتصل بي أحد أصدقائي ،ذهبنا للشاطئ ،هناك رجل ضرب حارس مأوى السيارات …

الحارس يمسك هراوة ويجبرك على دفع دينارين وهناك رجل لم يعجبه الأمر فأبرح الحارس ضربا ثم أدركه للمقهى فدخل الشاب في الحمام فلحقه ثم سحبه ،أغلب الناس لم يتعاطفو مع الشاب فقد مارس علينا البلطجة …وضعنا سيارتنا بعيدا فوجدنا شابا يحرس المكان دفع له أحد أصدقائنا فلم نشأ أن نتخاصم معه…

السيارة هي نفس سيارة أحد أصدقائي ممن أفتقدهم…

سألني صديقي لماذا تبتسم كثيرا قلت له لا شيء…

صديقي يستعمل ال gprs وضاع في الطريق ،أخبرنا بأنه يريد إجتياز إمتحان القيادة في ألمانيا و الحصة الواحدة ب 100 يورو …كنت أقرأ لفرزت الشباح حين كان يتعلم القيادة في ألمانيا …ثم أخبرنا بأن سعر نصف كيلو اللبن أرخص في ألمانيا …هنا فعلا الأسعار إرتفعت بشكل مبالغ فيه …

صدفة ما أحلاها …