قهوة الصباح أصبحت لذيذة…

وقت القراءة 3 دقائق

في صلاة الجمعة ،إستبشرت بعودتها فقد ضيعت بوصلة الايام منذ مدة،فعملي المستقل و مخالفتي لمنظومة العطلة المتعارف عليها في تونس منذ سنوات ،جعلني أحول يوم الجمعة لبداية أسبوعي كما ربطت بعض العادات بذلك اليوم فأتصل بأبي و أمي عادة يوم الجمعة ،كما أرتاح في ذلك اليوم ،يعجبني أحد أصدقائي فهو يغلق هاتفه يومها ،لكن هو صوفي لذلك يقضي الليلة الفاصلة بين الخميس و الجمعة يؤدي طقس الكتة …ذلك الذكر الصوفي حيث يجتمع مجموعة و يصدرون صوت …

هه…آههه…هه ..آههه…

قريتنا تقع بجوار ضريح مزعوم للشيخ عبد القادر الجيلاني ،يقع في قمة جبل و الوصول إليه صعب و شاق جدا …أنا ذهبت إليه مرة واحد فالصعود إليه يستحق عناء الرحلة فالمسرب ضيق جدا و البناية تقع في قمة جبل ،تجعلك تتسائل كيف تم بناءه …أنا عقيدتي موحد أنبذ الشرك و أعتبر زيارة الأضرحة نوع من الشرك بالله ،فولي الله الصالح حين يموت يموت معه عمله ،كما أن هناك صحوة في المنطقة لنبذ تلك المظاهر الوثنية ،التي رسخها الإستعمار الفرنسي ثم دعمها خاصة نظام بن علي لكي يشغل الناس بالمهرجانات …

في خطبة الجمعة كان الإمام يتحدث عن يوم عاشوراء و سر تعظيمه ،كذلك نحن نحب الحسين حفيد الرسول صلى الله عليه وسلم ولا نغالي في حبه كما يفعل الشيعة في عاشوراء من لطميات …أعجبتي تفسيره لجملة

وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ﴾.

فيونس عليه السلام ذهب غاضبا من قومه …

الحقيقة حسب ما أعرف فإنك كمؤمن أو مسلم عليك أن توحد الله ومن شروطه أن لا تدخل في عبادته غيره …

في الصباح الباكر جهزت القهوة و هذه أول مرة أشعر بأنها لذيذة فعادة أذهب للكافيتيريا ولا تروقني قهوة المنزل …

أظن ذلك مرتبط بالمزاج ،ففجأة تشعر بأن المكان الذي تعيش فيه رائع جدا ،أو تتجول في الحي فيعجبك الجوار …في الفيسبوك هناك سؤال عن أحسن أستاذ درسك اللغة العربية ،هو أستاذي moncerrat هذه كنيته بين التلاميذ فقد كان هناك مسلسل مكسيكي بعنوان كاسندرا و هو يشبه شخصية مونسيرات …

أستاذ الجغرافيا و التاريخ كانو ينادونه بكرب الحزين أو مالك الحزين فهو يبدو مكتئبا دائما…

نحن مرة وجدنا الإمتحان في القمامة فقمت بحله للتلاميذ ،أذكر تمرينا يطلب جملة.

إلى يومنا هذا اذكر الجملة وهي

الفلاح يزرع أرضه
قام التلاميذ بنقلها ،نحن وجدناه في قمامة المعهد لذلك لا ذنب لنا ،لكن الأستاذ أراد أن يعرف النسخة الأولى عند من وصلت ،طلب منا أن نعترف فرفض الجميع ثم وقف تلميذ إسمه خير الدين و أشار إلي …ترك عددي كاملا و بقية الطلبة قسم لهم العدد على إثنين…خير الدين يعمل في فرنسا الآن ،أخبرني أستاذي أنني لم أذنب بما أننا لم نسرق الإمتحان و الخطأ خطأ الإدارة كما أثنى علي لأنني لم أعترف بذنبي …بعدها كل سنوات دراستي كنت أشرح للجميع موادهم وذلك سر تفوقي في الدراسة فكل الإحتمالات كانت تمر علي حين أشرح للآخرين …الآن هزمت أمريكا شر هزيمة ومازالت تتوالى هزائمها بحول الله …في تونس ستهزم فرنسا و يهرب أتباعها …نحن جئنا في فترة صعبة كلها صراعات وحروب ،كتونسيين إنخرطنا في كل الصراعات التي حدثت في العشرين سنة الفارطة ،يمكن بسبب طبيعتنا المقاتلة و الشرسة و محاولات طمس هويتتا من قبل بورڨيبة و بن علي لكن حتى الامريكيين حاربوا في مختلف بقاع العالم فقد كنت أقرأ كتاب الحنين إلى كاتالونيا لجورج أورويل يتحدث عن مشاركته في الحرب الأهلية الإسبانية

بعدها إنتصر فرانكو عراب الديكتاتوريات الحديثة …الكتاب سرده شيق بطريقة صحفية راىعة و يستحق القراءة…

القهوة مذاقها رائع …